البيتكوين – بين المؤيدين والمعارضين لمستقبل العملات المشفرة




مستقبل البيتكوين

مُنذ بِدء العَمل بالبيتكوين وذلك فى عام 2008، ومُعظم التقارير من جهات عِدة تَتنَبأُ بِأن العُملات الرَقمية المُشفرة سَوف تُصبح فى المستقبل القريب بَديلاً عن العُملات التقليدية المُعتادة. ولكن سَوف يَظلُ السؤال الذى يَفرض نَفسِه على الساحة: هل تُعد العُملات الَرقمية المُشفرة ثَورة حَقيقة أم خَطراً حَقيقياً على الاسواقِ الماليةِ العَالمية؟

فى بدايةِ الأمر، إستقبلت المؤسسات المَالية حَول العالم خَبر بِدء التعامل بالعملاتِ الرقميةِ المُشفرةِ بنوعٍ من العداءِ الظَاهر، سبقه شُعور بالتخبطِ والحيرة إلى الحدِ الذي جَعلَ عَدد لا بَأس به من البنوكِ حول العالم يَتساءلون عن مَدى تأثر أعَمالهِم فى ظلِ تَداول تِلك العُملات الَرقمية. ورغماً عن ذَلكَ فإن بَعض البنوك حول العالم – بحسبِ ما جَاء بالمقالاتِ الحَديثة والتي إتخذت تَداول العُملات الرقمية وخاصة البيتكوين موضوعاً لها- أقرت التعامل بالعملاتِ الرقميةِ المشفرةِ ومنها البيتكوين

كما أشارت بَعض التقارير الحَديثة إلى أن مُعدل التطاير الخاص بالعُملاتِ الرقميةِ ومنها البيتكوين يتميز بالارتفاعِ الشديد، ويرجع السبب فى ذلك إلى عدم ثبات قيمة تداول البيتكوين بين مُستخدميه على شبكةِ الإنترنت وذلك على مَدار السَنوات السابِقة. ففي عام 2013 إنخفضت قيمةُ البيتكوين إنخفاضاً ملحوظاً من 215 دولاراً أمريكياً إلى 63 دولاراً امريكياً، والأمرُ الذي أثار دَهشة المُتخصصون فى الأنظمةَ الماليةِ، أن قيمة البيتكوين بعد إنقضاء ثمانية أيام فقط وصَلت إلى 1.200 دولاراً امريكياً بَعدَ ذلكِ الإنخافض الشَديد، وبعدها إستمرت قيمة البيتكوين ثابته عند تلك القيمة لشهور عِدة بَعد ذلكَ الإرتفاع غيرُ المَفهوم

ومِنَ العواملِ الهَامة أيضاً والتي دفعت العديدُ من المؤسساتِ الماليةِ تَعزُف عن فكرةِ تداول العُملات الرقمية المشفرة ومِنها البيتكوين هو عامل السيولة والذى يصفه الكثيرون بِأنه مُنخفض للغاية. وجدير بالذكر أن مُعدل السيولة هو الذي يَعكس ولا شك عَدد الاشخاص الذينَ تَتوافر لديهِم الرغبة في عمليةِ التداول. حَيثُ يَقولُ- دينيس بوريسوفيسكى- المدير التفيذى لشركة- بى إف سوفت- أن مُعدل السيولة المنخفض الذي يُميزُ العُملات الرقمية المُشفرة بصفةٍ عامة، ربما يُشيرُ إلى إرتفاع سَقف المخاطر الخاصة بالإستثمار الذي يبنى عليها. وعلى الرغم مِن ذلكَ، يُضيفُ – بوريسوفيسكى- أنه على الرغم من صعوبةِ الحدِ مِن تِلكَ المَخاطر المُتعلقة بالعملاتِ الرقميةِ المشفرةِ فى الوقت الحالي ؛ فإن محترفي التداول بالبيتكوين على شبكةِ الإنترنت لم يتلقوا أية تَقارير سَلبية تتعلق بالربحية.

أما على مستوى الحكومات، فعلى الرغم مِن أن الحكومة الإنجليزية بالمملكةِ المُتحدة قد سَمحت بالتعامل وتداول العُملات الرقمية المُشفرة ، أظهرت الحكومة الصينية بَعض العَداء الظاهر تِجاهها متزامناً مع النجاح الكبير الذى حققته عملية تداول البيتكوين بالصين. ففى ديسمبر 2013 حذرت الحكومة الصينية ومِن ثَم المؤسسات المالية بتداول العُملات الرقمية المُشفرة عن طريق عدم السَماح لشركاتِ الطرف الثالث من البيعِ و الشراءِ بإستخدام البيتكوين، مما أثر بشكلٍ واضح على النَجاح الكبير الذي حققه البيتكوين فى الصين.

وبناءا على ما جاء بالمقال الذي أصدره– زينون كابرون – مؤسس شركة – كابرونازيا – أنه في نهايةِ عام 2013 إحتلت الصين المركز الأول تقريباً حول العالم مِن حيثُ حَجم تَداول العملات الرقمية المُشفرة ، وعلى إثر ذلك أصبحت أكبر سوق عالمى للبيتكوين، كما أن سِعره أصبح أفضل بكثير من تداول العُملات الأخرى فى العالم الغربى مثل الدولار الامريكى واليورو. كما يُضيف – كابرون – أنه على الرغم من أن تَداول البيتكوين فى الصين يُعتبر تداولاً قانونياً، إلا أنه يوجد صعوبة جلية فى التعامل به مِن جَراء المحاذير والقيود التى تفرضها الحكومة الصينية ومن ثم المؤسسات المالية التى تعمل من خلالها.

المصادر

http://www.bobsguide.com/guide/news/2014/Aug/18/the-role-and-future-of-cryptocurrency.html
http://e27.co/developing-countries-might-be-the-future-of-cryptocurrency-20140721/

إشترك في خدمتنا

Read previous post:
التنقيب عن البيتكوين
تنقيب البيتكوين -المخاطر والمدفوعات

Bitcoin Mining (Risks and Rewards)   إن عمليةَ التنقيبُ عن كمية مُعينة مِن المعادنِ و الموادِ الخْام داخَل باطِن الأرض...

Close